أدبيات

“خيط الفجر” بقلم: رحاب اليعربية

Advertisements

من ينفع ؟
من يفتح زهر المشتاق
ويكوِّن قطرات الحب،
بسطح الزهر وسطح القلب ..
وينبه أطيار الروح
ويوقظها كي تُكمل رحلتها في الأفق،
وتشدو ..
كاد الفجر يشك بحجم جمال صنيع الفجر..
ينساب إلى الروح برقه..
خيط الفجر رقيق..
آه يا فجري لو تعرف، كم قد نظرت هذي الروح
لتحيا فيك ..
حتى جئت إليها تنساب بلطف ..
وانسابت فيها حيوات ..
وابتهج الصبح بدقه ..
هل يمكن !
أن يتجلى الحب بهيأة فجر؟
أم أن الفجر يضاهيه؟
لا،
لا شيء يضاهي الحب ..
لكنّ الفجر،
نَفَسٌ من أنفاس العشاق،
وأملٌ..
ظلمٌ أن يبهَتَ فينا فجرٌ،
أو لا نعطيهِ حَقّهْ..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى