منوعات

ذات العشرة ربيعًا تم ذبحها للحصول على الكنز

Advertisements

متابعة: خالد البدواوي

جريمة بشعة شهدتها قرية الشيخ إسماعيل التابعة لمركز أخميم بمحافظة سوهاج في صعيد مصر  راحت ضحيتها طفلة معاقة ذهنيًا وحركيًا، على يد أقاربها وهم عمها وزوجته، حيث خططا لذبحها، بهدف تقديمها قربانًا للعثور على الكنز،  وذلك تنفيذًا لأوامر أحد الدجالين.

وقد تلقت الأجهزة الأمنية بلاغًا من والدة الطفلة المعاقة ذهنيًا وحركيًا والتي تعاني ضمورًا في المخ وتبلغ من العمر (10 أعوام)، حيث خرجت الأم من المنزل لشراء متطلباتها وعند  عودتها اكتشفت عدم وجود طفلتها.

وعلى الفور تم تشكيل فريق أمني للذهاب مع والدة الطفلة لمعاينة مكان الحادث وأثناء السير في الإجراءات ومعاينة المنزل الدي تقطن به الأم وابنتها والمنازل المجاورة كانت الصدمة، “حيث تم العثور على الطفلة المذكورة في داخل غرفة ملحقة بمنزل عمها ومدفونة أسفل كمية من الرمال ترتدي كامل ملابسها وملفوف حول رقبتها وشاح تم خنقها بواسطته، وقد تم إخراج جثة الطفلة المدفونة.

وتوصلت جهود فريق البحث إلى أن وراء ارتكاب الجريمة كل من “أحمد. ح” 39 عامًا سائق توك توك “عم المجني عليها”، وزوجته المدعوة “نورا. م” 27 عامًا ربة منزل، ويقيمان بذات الناحية٠

وتم ضبط المتهمين، وبمواجهتهما بما أسفرت عنه التحريات أقرا بارتكاب الواقعة تفصيليًا، إذ اتفق المتهم الأول مع آخرين “جاري تحديدهم وضبطهم” على إحضار طفلة لذبحها اعتقادًا منهم بمساعدة ذلك على استخراج الكنز.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى