محليات

تكريم الطلبة المجيدين بمدارس ولاية البريمي

Advertisements

البريمي – العربي

رعى سعادة السيد الدكتور حمد بن أحمد البوسعيدي محافظ البريمي حفل تكريم الطلبة المجيدين بمدارس ولاية البريمي للعام الدراسي 2021/ 2022م من تنظيم مجلس أولياء أمور الولاية وبحضور الدكتور وليد بن طالب الهاشمي المدير العام للمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة البريمي والمكرمون أعضاء مجلس الدولة وأصحاب السعادة الولاة وأعضاء مجلس الشورى والطلبة وأولياء أمورهم.

بدأ الحفل بآيات من الذكر الحكيم تلاها الطالب محمد هاني من مدرسة عزان بن قيس الصفوف (10-12) ثم كلمة مجلس أولياء الأمور قدمها أ. بدر بن حمد المعمري مدير مدرسة عزان بن قيس قال فيها لقد شهد مجلس أولياء الأمور في دورته الحالية حراكا غير مسبوق من خلال أعضاءه، الذين ترجموا توجه رؤية عمان 2040 ومرتكزاتها وأهداف وزارة التربية والتعليم، في الاهتمام بقضايا بيئة المجتمع المدرسي، والعادات والقيم الأصيلة لأجيال الوطن، نتيجة الانفتاح العالمي وانتشار وسائل التواصل الاجتماعي، وتداركا لما خلفته الجائحة من آثار على أبنائنا وبناتنا، فقد استهدف المجلس فئة الطلبة وأولياء الأمور في برامجه التوعوية، حيث حرص المجلس على تنفيذ العديد من الفعاليات والمناشط والمسابقات التربوية منذ تشكيل المجلس، واستمرت حتى نهايتها على نفس المستوى الذي بدأت به، حيث انطلق الجميع بروح التحدي والرغبة في الإنجاز، للوصول بالفئة المستهدفة للوعي المتكامل في تلك الندوات مثل ندوة الابتزاز الالكتروني التي أقيمت بالشراكة مع قيادة شرطة عمان السلطانية ودائرة التنمية الاجتماعية وإدارة الأوقاف والشؤون الدينية بالمحافظة، وكذلك الحملة التوعوية (أبنائنا أمانة)، ومسابقات الكاريكاتير لأضرار الأجهزة الالكترونية وغيرها من الفعاليات..

الأمر الذي جعلنا جديرين بالاعتزاز بتلك الجهود المبدعة التي تضافرت في حرص متنام، واشراف صادق، وإبداع نادر من قبل جميع المشاركين في مجلس الولاية ومدارسها، وبتعضيد قوي ومساندة عالية من قبل أعضاء المجلس وجميع الجهات الحكومية والأهلية التي سخرت كل ما لديها من إمكانيات لدعم فعاليات المجلس وأهدافه.. وعلى الرغم من تأخر تشكيل المجلس.. إلا أنه حقق الكثير من أهدافه، ومن بين أهدافه السامية تكريم المجيدين على مستوى الولاية، الذي تبناه المجلس، ولم يتوقف التكريم على طلبة المدارس الحكومية فقط بل شمل التكريم المدارس الخاصة ومعهد العلوم الإسلامية، وكذلك شمل جميع المراحل الدراسية من الصف الأول وحتى الثاني عشر، ليحقق بذلك شمول التكريم لجميع الفئات الطلابية في المجتمع، فالتعليم ركيزة أساسية للتنمية، وأن أعظم استثمار للثروة هو بناء الإنسان وتنميته، ثم العرض المرئي أعقبه كلمة الطلبة المكرمين قدمتها الطالبة مياسة بنت خميس الرشيدية من مدرسة أم ذر الغفاري للتعليم الأساسي (1-12) قالت فيها انه لمن دواعي سروري ان أرتقي هذا المنبر العظيم وانثر كل مفردات الشكر والامتنان وأروض احصنة الحروف والبيان سقناها لكم وفودا وزمرا، وبالنيابة عن إخواني الطلبة وبالأصالة عن نفسي يسعدني ويثلج صدري هذا المثول أمامكم لأنقل لكم ما تصدح به حناجرنا من مشاعر صادقة تعجز كل لغات الكون ان تترجمها واقعا حيا لكم أو أن تصفها أو تبديها لكم، حضورنا الكريم… إنه لعام دراسي انقضى فانصرف يطوي صحفه ويجمع قرطاسه رشفنا فيه شهد العلوم ومزجنا فيه شذا الأدب بأريج التفوق والنجاح، تلقينا خلاله صنوفا من العلوم والمعارف وإثراء للفكر وصقلا للمواهب فكنا لا نبتغي إلا العلم وحده، نرى طلبه علينا فرضا وتحصيله عبادة فكنا نجد في المطالعة لذة وفي الحفظ مسرة وفي التعب راحة فكانت النتيجة تفوقا وتكريما وفرحا وسرورا، هي كوكبة قد انارت مجرة وشموس اشرقت فأنارت دربها ترونهم امامكم يتسابقون لحصدوا ما زرعوا بعد أن استغلظ الزرع فستوى على سوقه ليعجب الزراع نباته، ثم شلة شعرية قدمها الطالب سيف المنذري من مدرسة البريمي، بعدها قام سعادة السيد الدكتور راعي الحفل بتكريم الجهات الداعمة وأعضاء مجلس أولياء الأمور بولاية البريمي والطلبة المجيدين من المدارس الحكومية والخاصة ومعهد العلوم الإسلامية، كما تم تكريم الطلبة الفائزين في مسابقة أضرار استخدام الأجهزة الإلكترونية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى