أدبيات

“وعاد العيد” بقلم: أ. فتحية منديلي

Advertisements

عيد بأي حال عودت ياعيد :

أجئتا بثوبك الناغم المتغنى
أم جئت كعيد مضى لانتمنى
لما ساءنا فيه بجائحة تجرى
وما دهانا بها مرَ عيش تجبى

سطت علينا بجور تردى
وآلَت إلينا بنصب تعنى
وأنزلننا بوهن ألمه تعلى
وتركننا نمور بضج تلوى

فكم من أيام هوانها تكلا
وكم من ليالِ يأس تملى
باحترازات ألزمتنا تغمى
وحظر أبقانا مكاناً تعرى

وجاءنا عيد عابر تعدى
بصمت دون نبرة تبدى
وهدوء غبطه لاح تخفى
وستار فرحه بسدل تملق

ليتك جئتنا بحال ترنى
وشدو يهيم فرح نسرى
وغمام نائياً عنك تبرى
وكرب زائحاً منك تخلى

تطير فينا بسعدك تسلى
تغردنا تكبيراتك بنا ترنى
تهفو أهازيج شجنك تكنى
بعد أداء طاعات لله تعنى

دومت عيد بفرحك تسلى
ورومت عبق عطرك تمنى
تشدو بأكليل بهجك تغنى
تجلجل تكبيرات فينا تعلى

تشعرنا روحانية الله تبهى
ترومنا أقدار من الله نرضى
تهمسنا بفرحة عيد تهدى
فمالنا إلا لجوءً لربنا يرعى

ليت طاعاتنا بقبول تملى
بأجور تتضاعف لنا تسنى
وعيد سعد للجمع يرجى
وعوده خير كل عام يحرى

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى