محليات

وزارة النقل والإتصالات وتقنية المعلومات ..تدشن جائزة حداثة للأمن السيبراني

مسقط_العربي

ضمن جهودها في مجال تعزيز الإقتصاد الرقمي وتشجيع الإبتكار والتميّز في صناعة الأمن السيبراني، دشنت وزارة النقل والإتصالات وتقنية المعلومات متمثلة في المركز الوطني للسلامة المعلوماتية جائزة “حداثة للأمن السيبراني” التي تستهدف الكفاءات المحلية من الأفراد والمبتكرين وكذلك المبادرات والمؤسسات الحكومية والخاصة في سلطنة عُمان، وذلك من خلال تقييم الأداء والانجازات التي تم تحقيقها في مجال الأمن السيبراني.

وتهدف الجائزة إلى تحقيق أهداف البرنامج الوطني لصناعة الأمن السيبراني (حداثة)، والاحتفاء بالإنجازات والإسهامات المحلية في مجال الأمن السيبراني.

كما تهدف الجائزة أيضاً إلى التعريف بإنجازات المبتكرين والمؤسسات ومبادرات الأمن السيبراني في سلطنة عُمان، إلى جانب المساهمة في رفع مؤشرات السلطنة عالميّا في مجالات الإبتكار والأمن السيبراني.

وتتضمن أهداف جائزة حداثة للأمن السيبراني كذلك إشراك الجهات المختصة والمجتمع في الاحتفاء بالقدرات المحلية في هذا المجال، فضلاً عن تحفيز بناء نظام إيكولوجي شامل للأمن السيبراني يشمل الخبراء والمختصين والجهات المختصة من خلال ربط الجهود وعرض قصص النجاح.

وتتضمن الجائزة ثلاث فئات رئيسة الأولى “فئة الأفراد” التي تركز على المبادرات ذات العائد الإقتصادي والاجتماعي، كالتوعية في مجال الأمن السيبراني، والبحوث الأكاديمية، وأوراق العمل المتخصصة، ومشاريع العمل الحر في مجال الأمن السيبراني.

كما تشمل الجائزة “فئة المؤسسات” وتُمنح للمؤسسات التي عزّزت مستوى جاهزيتها السيبرانية، إلى جانب المؤسسات التي فعّلت مسؤوليتها المجتمعية في خدمة إحدى محاور برنامج صناعة الأمن السيبراني.

وتشتمل الجائزة كذلك على “فئة الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة”، وتمنح للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة التي تؤدي دورًا في صناعة الأمن السيبراني من خلال المشروعات التي لها عائد اقتصادي على سلطنة عُمان.

الجدير بالذكر أن جائزة حداثة للأمن السيبراني هي مبادرة وطنية تُعنى بتكريم الإنجازات في مجال صناعة الأمن السيبراني في سلطنة عُمان، وتأتي الجائزة امتداداً لبرنامج صناعة الأمن السيبراني (حداثة) أحد البرامج التنفيذية ضمن البرنامج الوطني للاقتصاد الرقمي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى