دول العالم

طالبان تخفض الرواتب الحكومية للنساء الأفغانيات

أعلنت وزارة المالية الأفغانية أن السلطات الأفغانية خفضت رواتب الموظفات الحكوميات اللاتي أجبرن على البقاء في منازلهن منذ استيلاء حركة طالبان على السلطة.

وبعد طرد الحكومة المدعومة من الخارج في عام 2021، منعت حكومة طالبان معظم النساء العاملات في القطاع العام من الحضور إلى مكاتبهن مع الاستمرار في دفع أجورهن.

وقال المتحدث باسم وزارة المالية أحمد والي حقال إن “النساء اللاتي يبقين في المنزل ولا يذهبن إلى المكتب رواتبهن تبلغ 5000 أفغاني (70 دولارا) شهريا” وفقا لوكالة فرانس برس.

ستستمر النساء اللائي يُسمح لهن بالعمل في مناطق معزولة مثل المستشفيات الحكومية أو المدارس في الحصول على راتب وفقًا لمناصبهن.

وكانت النساء قد كسبن في السابق ما يصل إلى نحو 35 ألف أفغاني في القطاع العام، بما في ذلك أساتذة الجامعات اللاتي أجبرن على ترك الحرم الجامعي.

وكانت المراكز الإدارية في الوزارات تدفع نحو 20 ألف أفغاني، مع تخفيض الراتب للكثيرين إلى نحو 15 ألفا بعد استيلاء طالبان على السلطة.

وقالت سيدة (25 عاما) طلبت عدم الكشف عن هويتها لأسباب أمنية وتعمل في إدارة الإعلام والثقافة خارج كابول منذ أوائل عام 2021، إن راتبها انخفض من 10 آلاف أفغاني.

وأكدت أن “إجبار النساء على البقاء في المنزل يمثل بالفعل مشكلة كبيرة للغاية بالنسبة لنا -فنحن في حالة نفسية سيئة للغاية- والآن بعد أن انخفضت رواتبنا، ازداد الأمر سوءا”.

وهي تستخدم راتبها لإعالة أفراد أسرتها السبعة، بما في ذلك والدتها المريضة، لكنها قالت إنه بالكاد يكفيها لأسبوعين.

ويدخل تخفيض الرواتب حيز التنفيذ في يوليو، ومن المقدر أن يؤثر على عشرات آلاف النساء في القطاع العام، بحسب المتحدث باسم وزارة المالية.

ومنذ عودتها إلى السلطة في أغسطس 2021، تطبق حركة طالبان تفسيرها المتشدد للشريعة مشددة القيود على النساء بصورة خاصة، بينما تندّد الأمم المتحدة بسياسات تكرّس التمييز و”الفصل القائم على النوع الاجتماعي”.

وأُغلقت أبواب المدارس الثانوية ثم الجامعات أمام النساء، وكذلك المتنزهات وصالات الرياضة والحمامات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى