أدبيات

“حينما استبد بها هاجس الصبح ..!!” بقلم : عبير سيف الشبلية

رف قلبها ..ثوب مختلف الألوان والأشكال ..يشبهها في أدق النقوش.. اختارت خاتم فضه ليزين اصبعها.. ثم رمشت فنظرت في المرآة بخبث ورضا .. وهي لم تسعى يوما في المكر والخديعة..!! ولكن اليوم منذ تباشيره فرحا ..وما كان منها إلا أن استقبلته برحابة حينما رفت عليها النعمة والسعادة ..!!
لايزال الوقت ..هدوء تام لا يعكر صفوه أي إزعاج ولا يقطعه شيء.. تنفست بعمق وارتياح ..فكرت ..في نفسي أن أمشي وأستمتع برائحة الصبح الجميل ..أنصت ل العصافير المتمايلة وهي تشدو بأعذب ألحان الحرية ..وهمسات الجيران ومشادات الأحاديث والضحكات..!! ولكن كوب الكرك أشد اغراء ..ثم آخر وآخر ..ابتسمت ساخرة.. لها رأيان ولا تدري على أيهما تثبت ..؟! ماذا يضر..؟!
انتبهت ل صوت الهاتف معلنا عن استقبال رسالة مباغتة..!! لم يكن الوقت المناسب ..ولكن قررت أن تقرأها ..
” من خلف الشباك .. أقبل الصبح باسما ..وفراشة حالمة.. تمايلت فرحا كالجميلات ..ثم جعلت تهتف ب ربها وتناشده ..يارب ..يارب “
أنهت كوب الكرك عدة مرات ..وعلى محياها ابتسامة ..حتى الأفكار والهواجس تستقر في النفس هنيهة وتخرج ..!!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى