محليات

بدء أعمال مؤتمر جمعية الشرق الأوسط وشمال افريقيا لطب السموم

Advertisements

مسقط – العربي

انطلقت اليوم الخميس أعمال مؤتمر جمعية الشرق الأوسط وشمال افريقيا لطب السموم في نسخته الثانية عشرة، والذي تستضيفه وزارة الصحة ممثلة بالمديرية العامة لمراقبة ومكافحة الأمراض (دائرة الصحة البيئية والصحة المهنية) بفندق كراون بلازا في مسقط، ويهدف إلى تطوير الكوادر البشرية ومواكبة المستجدات والأبحاث والاكتشافات العلمية.

رعى حفل الافتتاح معالي الدكتور أحمد بن محمد بن عبيد السعيدي وزير الصحة وبحضور أصحاب السعادة الوكلاء، حيث شارك في هذا المؤتمر خبراء من منظمة الصحة العالمية والجمعية الأمريكية لطب السموم والجمعية الأوروبية لطب السموم ورابطة آسيا والمحيط الهادي لعلم السموم الطبية، وعدد من المشاركين المهتمين بهذا المجال من دول الخليج والشرق الأوسط وآسيا وأمريكا الشمالية وأوروبا.

وافتتح المؤتمر بكلمة ترحيبية للدكتورة بدرية بنت علي  الهطالية رئيسة جمعية الشرق الأوسط وشمال افريقيا لطب السموم التي أثنت على دور الجمعية وشكرت الجهود التي يقوم بها مركز مكافحة السموم في السلطنة والذي يعود إليه الفضل في زيادة وعي العاملين الصحيين بالطرق الحديثة في التعامل مع حالات التسمم في جميع أقسام الطوارئ في مستشفيات السلطنة، وذلك من خلال تدريب مقدمي الخدمات من مختلف المستويات على الدليل الإرشادي الوطني لإدارة التسمم، والذي يعتبر مرجعا وطنيا وإقليميا للتعامل المثالي مع حالات التسمم.

وتم أثناء الافتتاح استعراض برنامج المؤتمر العلمي والأوراق المصاحبة له، كما قدم الدكتور جوش كنج مدير مركز ماري لاند لمكافحة السموم في الولايات المتحدة الأمريكية، نبذة عن طب علم السموم ودور مراكز مكافحة السموم.

تم خلال حفل افتتاح المؤتمر الإعلان عن الفائزة بجائزة (سعيد المزروعي) السنوية، والتي جاءت من نصيب الدكتورة بنان الصالح من دولة الكويت – طبيبة متخصصة في طب الطوارئ-حيث تأتي جائزة الدكتور المغفور له سعيد المزروعي تكريماً  للدور البارز الذي قدمه للارتقاء بعلم السموم في المنطقة، وتقدم لأفضل طبيب مهتم بتخصص علم السموم.

وفي ختام الحفل قام معالي الدكتور راعي المناسبة بافتتاح المعرض المصاحب للمؤتمر، وتجول في أرجائه، واستمع والحضور إلى شرح واف من القائمين عليه.

  ويأتي اهتمام السلطنة باستضافة هذا المؤتمر، لما لهذا العلم من دور فعال في إنقاذ الأرواح وتخفيف المضاعفات التي قد يتعرض لها مصابي حوادث التسمم بشتى أنواعها.

يشارك في المؤتمر خبراء من منظمة الصحة العالمية والجمعية الأمريكية لطب السموم والجمعية الأوربية لطب السموم ورابطة آسيا والمحيط الهادي لعلم السموم الطبية، وبحضور عدد من المشاركين المهتمين بهذا المجال من دول الخليج والشرق الأوسط وآسيا وأمريكا الشمالية وأوروبا.

وتتضمن أعمال المؤتمر عدداً من حلقات العمل التدريبية التي تتطرق إلى مجالات وبرامج علم السموم الوقائية والتشخيصية والعلاجية، من أهمها (التقاطعات بين علم السموم التشريحي وعلم السموم السريري، المبادئ الأساسية لعلم السموم، مستجدات الخدمات الصحية لطب السموم، التشخيص والعلاج، طرق الوصول إلى مستجدات العلاجات المتعلقة بعلم السموم وعلم السموم في البيئية، وأماكن عمل الأحداث والكوارث الطبيعية وعلم السموم، ودور الوقاية من حوادث التسمم، كما يتضمن ورشة عمل للتدريب الأساسي لمقدمي معلومات السموم بمراكز الاتصال، حيث نفذ حلقات العمل نخبة من الخبراء والمختصين والمهتمين الدوليين بعلم السموم.

الجدير بالذكر أن جمعية الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هي جمعية غير ربحية، تم إنشاؤها في عام 2009، تضم في عضويتها نخبة من المتخصصين في علم السموم السريري في المنطقة، تهدف إلى رفع الوعي المجتمعي والدولي بمخاطر السموم وكيفية تجنبها وطرق الوقاية منها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى