محليات

الصحة تحتفل باليوم العالمي للتمريض 2022م

Advertisements

مسقط – العربي

يأتي إعلان المجلس الدولي للتمريض (ICN) للاحتفال باليوم العالمي للتمريض (2022) لهذا العام تحت عنوان: الاستثمار في التمريض واحترام الحقوق لتأمين الصحة العالمية، وذلك تعزيزا للحاجة الملحة لتوفير الدعم والحماية وكذلك الاستثمار في الممرضين والممرضات ومهنة التمريض بشكل خاص لتعزيز أنظمة الرعاية الصحية العالمية.

الجدير بالذكر، يوجد لدي ICN تاريخ طويل في قيادة التخطيط والتنفيذ لليوم العالمي للتمريض في 12 مايو للاحتفال بالذكرى السنوية لميلاد فلورنس نايتنجيل. حيث سيتوج الاحتفال هذا العام لتسليط الضوء نحو الالتزامات والجهود المذهلة للممرضين والممرضات في رعاية مرضى 19-COVID وأولئك الذين يعانون من مشاكل صحية أخرى في ظل ظروف مرهقة وساحقة طوال فترة جائحة كوفيد19.

أن مهنة التمريض تتطلب جهداً بدنياً وعقلياً حيث تتعرض الفئات التمريضية لبيئات مرهقة تتعامل مع حالات الحياة والموت على أساس يومي، تقف تلك الفئات على الخط الأول من الرعاية وتجابه بشكل روتيني مخاطر جسدية ونفسية وصحية مختلفة. لقد أظهرت جائحة 19-COVID بوضوح أهمية الاستثمار في التمريض وضرورة إعداد الفئات التمريضية وتأهيلها والاحتفاظ بها خاصة أولئك الذين لديهم معرفة ومهارات متخصصة.

وفي هذا السياق، تؤمن المديرية العامة لشؤون التمريض (DGNA) بوزارة الصحة في سلطنة عمان بأهمية الاستثمار في الفئات التمريضية لتمكينها من أداء واجبها المهني والوطني على أكمل وجه، حيث تعكف المديرية العامة لشؤون التمريض على عقد منتدى وطني خلال شهر مايو تزامنا مع الاحتفال بيوم التمريض العالمي تحت رعاية معالي وزير الصحة، الجدير بالذكر، سيتم انعقاد المنتدى على مدى ثلاثة أيام تحت عنوان “مستقبل التمريض في عمان”.

وسيحضر قادة التمريض من مختلف مستويات مؤسسات الرعاية الصحية في السلطنة حيث سيتم مناقشة قضايا مختلفة في ثلاثة مجالات رئيسة بما في ذلك: أساسيات ممارسة التمريض، والقيادة والإدارة، وأبحاث التمريض. وتتعاون DGNA أيضا مع زملائها في وزارة الصحة للتعرف على المساهمات القيمة للممرضات ودعم ممارساتهم الآمنة والمختصة بالإضافة إلى تطويرهم المهني.

يسلط موضوع هذا العام الضوء على أعباء العمل الشديدة، والضغط العام، وبيئات العمل غير الآمنة التي تعرضت لها الممرضات طوال الوباء مما أدى إلى استقالة عالية ونية لترك المعدلات. هذا اليوم هو تذكير بالعمل البطولي المشهود والموثق للفئات التمريضية والحاجة إلى توفير بيئات عمل آمنة وأجور لائقة وفرص المشاركة في عمليات التخطيط واتخاذ القرار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى